Aqraa Online
أقرأ أونلاين كل ما يتعلق بترشيحات قوائم الكتب والروايات والسينما والتلفزيون، فموقعنا يهدف إلى تعزيز هذه النوعية من المحتوى على الويب العربي.

أعظم وأفضل 10 روايات فرنسية في تاريخ الأدب العالمي

إعلان

روايات فرنسية

كانت الروايات الفرنسية وما زالت أحد أعمدة الأدب الأوروبي، حيث أنتج المؤلفون الفرنسيون أعمالا من الصعب أن ينساها التاريخ ولو بعد قرون طويلة، فمن ألبير كامو إلى فيكتور هوغو وفرديناند سيلين وغيرهم الكثيرين الذين وهبتهم فرنسا إلى الأدب العالمي، وفي هذا القائمة سترافقنا في رحلة لاستكشاف أفضل 10 روايات فرنسية على مر العصور.

لكن أولا…لا تنسى الصلاة على سيدنا محمد

أجمل وأفضل 10 روايات فرنسية على الإطلاق:

10- رواية الطاعون لـ ألبير كامو:

  • العنوان الأصلي: La Peste.

تعود إلى الكاتب والفيلسوف العبثي الفرنسي الشهير “ألبير كامو” الحاصل على جائزة نوبل في الأدب بعام 1957، وصدرت لأول مرة في عام 1947، ونرشحها بشدة لكل من يبحث عن روايات فرنسية تستحق القراءة.

وتتحدث عن طاعون ينتشر كالنار في الهشيم في مدينة وهران الجزائرية، وتسأل الرواية عدة أسئلة تتعلق جميعها بالحالة البشرية، وجميع الشخصيات هنا من أطباء إلى لاجئين تظهر التأثير الكبير للطاعون على العامة.

يُقال أن الرواية تستند إلى جائحة الكوليرا التي اجتاحت وهران عقب الاستعمار الفرنسي.

إعلان

9- الأحمر والأسود لـ ستندال:

  • العنوان الأصلي: Le Rouge et le Noir.

أشهر روايات الكاتب الشهير “ستندال”، والذي يعد من أعظم وجوه الأدب الفرنسي في القرن الـ 19، حيث اتصفت أفكاره الرومانتيكية الطابع بسخرية بارعة، ويذكر أن الرواية صدرت للمرة الأولى في عام 1830.

يرمز الكاتب للصراع العسكري باللون الأحمر، والصراع الديني باللون الأسود أي لون ثوب الرهبان، وتركز الأحداث على الظروف الاجتماعية الفرنسية في القرن التاسع عشر.

وتدور حول شاب يندرج من أصول فقيرة يُدعى “جوليان سورال”، حيث كانت أسرته تعمل في النجارة، إلا أنه تمكن بفضل ذكائه من فرض نفسه في في الطبقة الاجتماعية الراقية.


8- مدام بوفاري لـ غوستاف فلوبير:

  • العنوان الأصلي: Madame Bovary.

من أفضل الروايات الفرنسية على مر العصور، وقد صدرت عام 1857، وتحولت الى فيلم يحمل نفس الاسم في عام 1949، وتعود إلى الروائية “جوستاف فولبير”، والذي يعد بدوره الأب الروحي للمدرسة الواقعية للأدب الفرنسي.

وتدور أحداثها حول فتاة تُدعى “إيما بوفاري”، وهي جميلة ومثقفة تعشق قراءة الروايات، وصنعت أحلامها من أبطال الروايات التي تُحبها، فهي تحلم دائما بحياة الثراء والقصور وما تحويه من حفلات فاخرة.

إعلان

7- سيرانو دي برجراك لـ إدموند روستان:

  • العنوان الأصلي: Cyrano de Bergerac.

رواية فرنسية صدرت للمرة الأولى في عام 1897، وتعود إلى الكاتب والروائي والمسرحي “إدموند روستان”، الذي تمكنت روايته من صناعة عهدا جديدا من الرومانسية.

وتدور أحداثها حول “روكسان”، وهي فتاة متعلمة وذكية وعاشقة للأدب والشعر، وكنت تعيش في رغد بفضل ثروتها الكبيرة، وفي الناحية الأخرى “كريستيان”، وهو أحد نبلاء الريف، والذي سافر بدوره إلى باريس من أجل الالتحاق بالجيش، وكان جميل المظهر وطيب القلب وشريف في ذاته، وسرعان ما تتطور الأحداث عندما يقع في حب “روكسان”.


6- الكونت دي مونت كريستو لـ ألكسندر دوما:

  • العنوان الأصلي: Le Comte de Monte-Cristo.

ترجع إلى المؤلف والكاتب “ألكسندر دوما” وهو أحد أشهر المؤلفين الفرنسيين في التاريخ، وتستند إلى أحداث حقيقية نسبيا، وصدرت لأول مرة في عام 1844، ونرشحها بشدة لكل من يرغب في روايات فرنسية.

وتدور أحداثها بين عامي 1769 – 1821 أي في عصر القائد الفرنسي الغني عن التعريف نابليون بونابرت، وذلك بعد نفيه إلى جزيرة “ألبا”.

وبطل العمل هنا هو بحار شاب يُدعى “أدموند”، حيث تمكن رغم صغره من تولي قيادة السفينة التي يعمل على متنها بعد وفاة قبطانها فجأة، لذلك تم ترقيته من قبل مالك السفينة، وينتج عن ذلك اشتعال نار الغيرة بينه وبين زملائه، لذلك يتفقون على الوشاية به بتهمة أنه موال للقائد المعزول بونابرت.


5- البؤساء لـ فيكتور هوغو:

  • العنوان الأصلي: Les Misérables.

تعد رواية البؤساء أحد أعظم روايات الأدب الفرنسي في القرن التاسع عشر، وتعود إلى الأديب والشاعر “فكتور هوجو” الذي يعتبر من أبرز أدباء فرنسا على مر العصور، ونشرت لأول مرة في عام 1862.

وتدور أحداثها حول الأوضاع الاجتماعية التعيسة التي عاشها المواطنون الفرنسيون إثر سقوط نابليون في سنة 1815، وما تبع ذلك من ثورة كُتب عليها الفشل ضد الملك “لويس فيليب”، حيث يروي لنا الكاتب حجم المعاناة التي تحملها سكان وطنه وذلك من خلال شخصية سجين يُدعى “جان فالجان”، والذي عانى داخل وخارج السجن.

إعلان

4- أزهار الشر لـ شارل بودلير:

  • العنوان الأصلي: Les Fleurs du mal.

تعود تلك الرواية إلى الشاعر الفرنسي الكبير “شارل بودلير”، وصدرت لأول مرة في عام 1857، ونرشحها بشدة لكل من يبحث عن روايات فرنسية.

ويروي لما الشاعر في روايته الحركات الرمزية والحديثة التي ظهرت في الدولة الفرنسية، وذلك وفق تنظيم قصائدي عظيم لا تتجاوز القصيدة الواحدة صفحتين، وتناول العمل موضوعات تتعلق بالانحلال والإيروتيكية، وقارن أيضا بين الخير والشر، وتحدث أيضا عن موضوعات تتعلق بالسأم والموت والتمرد والثورة والمشاهد الباريسية.


3- الأمير الصغير لـ أنطوان دو سانت إكزوبيري:

  • العنوان الأصلي: Le Petit Prince.

أحد أفضل الروايات الفرنسية في القرن العشرين، وقد تُرجمت إلى أكثر من 230 لغة مختلفة حول العالم منهم العربية، وتجاوزت في مبيعاتها أكثر من 80 مليون نسخة.

وتعود إلى الطيار والكاتب الشهير “أنطوان دو سانت إكزوبيري”، والجدير بالذكر أنها رواية فرنسية قصيرة صدرت لأول مرة في عام 1943. وتدور أحداثها حول شاب صغير يعشق الرسم، وخلال الرسومات التي يقوم بها تحدث مفارقات غريبة يكون الأمير الصغير جزءا فيها.

وتبدأ الأحداث عندما يقوم الفتى في إحدى المرات برسم ثعبانا يبتلع فيلا، وسرعان ما تتحول هذه الرسمة إلى واقع، فيقرر أعتزل الرسم تماما والعمل بالطيران، ولكن تسقط طائرته في الصحراء وتتوالى الأحداث.

إعلان

2- سفر إلى آخر الليل لـ لويس فرديناند سيلين:

  • العنوان الأصلي: Voyage au bout de la nuit.

نرشح تلك الرواية لك إذا كنت تبحث عن روايات فرنسية تستحق القراءة، فهي يختصر موجودة في قائمة أفضل 100 رواية على مر العصور، ومن أهم روايات الأدب الأوروبي بشكل عام.

وتعد أول عمل روائي طويل للكاتب والطبيب “لويس فرديناند سيلين”، وصدرت لأول مرة 1932، ويذكر أنها فازت بجائزة “رينودو”.

أما عن أحداثها التي تتناول قسوة الاستعمار في أفريقيا فقد استوحاها الكاتب من تجربة فعلية عاشها بنفسه خلال حقبة الحرب العالمية الأولى، وقد أضاف “سيلين” معظم المعلومات التي يعرفها عن القارة الأوروبية في عمله، وتناول المساوئ الخاصة بـ “الكولونيالية”، وأضاف أيضا وجهة نظرة عن الولايات المتحدة والرأسمالية.


1- الغريب لـ ألبير كامو:

  • العنوان الأصلي: L’étranger.

رواية الغريب هي رواية فرنسية قصيرة تعد أول روايات الفيلسوف العبثي والروائي “ألبير كامو”، وصدرت لأول مرة في عام 1942، وتندرج ضمن المذهب العبثي في الأدب، وترجمت إلى 40 لغة مختلفة من ضمنهم العربية.

وتدور أحداثها حول “ميرسولت” الذي يذهب إلى بلدة غريبة علية من أجل حضور جنازة والدته، إلا أنه سرعان ما يتعرض لسلسلة من المفارقات المختلفة والمفاجئة، وينتهي به المطاف بتورطه بدون قصد في جريمة قتل، ويحاول “ميرسولت” خلال الأحداث الإجابة على سؤال واحد، كيف يجب أن تكون الحياة والهدف منها؟.

نرشح: أفضل 10 روايات قصيرة يمكن إنهاء بعضها في ساعة 

إعلان
اترك تعليقا